اقوى قصص نيك。 الاب ينيك ابنته الممحونه من طيزها _ قصص سكس محارم

نيك اقوى قصص

وحانت مني التفاتة لأجد الذكر ممتد على بطني ورأسه فوق سرتي. و اخدتها الى احدى الخرابات بما انني لا املك مسكن و لم اكن استطيع اخدها الى الفندق ثم وصلنا و اسندتها على الحائك هناك و اخرجت زبي و عريت طيزها الجميل الابيض الحليبي و قد كان زبي جاهز و منتصب بشدة ثم بزقت على زبي و وضعته على الفتحة و بدات ادخاله بكل حرارة و الطيز سخنني وهيجني حتى اخترق زبي فتحتها و ادخلته بقوة كبيرة انطلق في تلك اللحظات اسخن نيك خلفي و راس زبي يحفر فتحة الشرج و انا اسمع الانين لكنها لم تكن تصرخ بقوة بل كانت تتغنج بانين يمتزج فيه الالم مع حلاوة النيك و متعة الزب و انا اصفع لها فلقات طيزها و اضربها و امسكهما و ادخل زبي حتى وسعت لها طيزها و ادخلت كل زبي في الطيز. و تاكدت انه في ذلك اليوم يريد ان ينيك و امسكت البنطلون من الفتحة و انا افتحه و انظر اليه واضحك و نظر الي و هو يبتسم و عرف اني فهمت قصده ثم شعرت انه خجل مني بعض الشيء فهو صديق اخي وربما كان يفكر في علاقته و صحبته لاخي و لكن النيك اقوى منه و مني. جذبته إلى الداخل بسرعة وأجبته ويحك ماذا تعتقد أني أريد وشرعت أنا هذه المرة في خلع ملابسه قطعة قطعه. أنا أشتهيكي في كل وقت ولكني لست قادراً على إمتاعك الأن. فقد ترك ذكره في كسي لفترة طويلة دون أن يحركه حتى شعر أني تركت أصابعه من بين أسناني عندها بدأ في الدفع السريع المتوالي ومع كل دفعه منه اعتقدت أن قلبي سيقف. و اصفع الطيز و اتفوه باي كلمة اه اه اه …. ثم اعطيته فمي يقبلني و قد زال خجله تماما حتى خلعت ثيابي و تعريت و اعطيته بزازي الجميلة يمصها و يلحسها لحس ساخن نار ثم سخن كسي انا و اصبح يغلي و مشتاق للزب و جلست عليه و انا امسكه و اعدله بين الشفرتين حتى ادخله و بدات اجلس حتى دخل الراس في اقوى نيك محارم و كان الزب ساخن و لذيذ جدا. ثم اعطيته صدري يمصه و يلحس و انا اواصل الصعود و النزول و اسمع اه اح اه اه اح اح اح و امسك بزازي حتى اقرب الراس اكثر من فم ابي و هو يمص و يلحس و يذغذني ويحرك شهوتي الساخنة في اقوى نيك محارم و احلى متعة جنسية ثم قلبني ابي و ركب فوقي لما سخن واصبح هو من ينيكني و يتحكم بحركات الزب و دخوله في الكس بقوة. في الاول لم افعل اي شيء لكن بعد تفكير عميق قررت ان اريح ابي و اطفئ له المحنة فهو لا يملك زوجة لان امي متوفية و عدت اليه اقلب له الفراش حتى كشفت عن زبه لكني رايت زبه مرتخي و انا تظاهرت اني ارتب له الملابس حتى لمست له زبه و بدات افرك فيه و بسرعة البرق استجاب الزب و انتصب و ابي كان مستلقي بكل راحة و انا بدات في تلك اللحظة بمص قضيبه و لعقه بكل حرارة. سأكون تحت أمرك يا سيدتي يوم الأربعاء. لا تخافي من شيء كل هذا وهزات جسدي لم تقف لحظة واحدة إلى أن بدأ جنون طرزان أو سعيد الذي أخذ يغرس كل ما يملك في كسي دفعة واحدة ببطء وإصرار حتى ادخله إلى نهايته وقبل أن أصرخ كان قد وضع يده على فمي وضغطت على أسناني من شدة الألم. و حتى تفهموا قصتي عليكم ان تعلموا ان هيام اعرفها منذ الصغير و كنا في مرحلة المراهقة حيث انا كنت بالغ و هي كانت قد بلغت وبرزت بزازها و طيزها و كنت اتمحن عليها و اريد ان انيكها باي طريقة و كم من مرة كنت اتحرش بها و المسها كلما تسنح لي الفرصة و و احيانا كنت اريها زبي و حين اتاكد انها رايته استمني و انا اجد متعة كبيرة لما اري زبي لهيام. سعدت فعلاً بانتقالنا إلى هذا البرج السكني الجديد وذلك لفخامته وإتساعه ولوجود عدد كبير من الجيران ذوي المستوى المرتفع مما يكسر حدة الملل نظراً لعمل زوجي لفترتين بخلاف الإجتماعات أو السفرات التي يقتضيها عمله يبدأ برنامجي اليومي كأي ربة بيت بالإستيقاظ في السادسة صباحا لتجهيز الأولاد للمدرسة ومن ثم تجهيز الإفطار لهم و لزوجي وبعد توديعهم العودة مرة أخرى للنوم حتى العاشرة والنصف صباحاً ومن ثم يبدأ التفكير في عمل وجبة الغداء حيث أنادي على سعيد أحد حراس البرج الذي سرعان ما يصعد لأمليه بعض طلبات البقالة ومن ثم العودة لترتيب المنزل وتجهيز وجبة الغداء وإنتظار القادمين وأقضي فترة ما بعد الغداء في مراجعة دروس أبنائي إلى حين خروج زوجي للعمل في الفترة المسائية فيبدأ نشاط الجارات في التزاور , ومعظمهن في مثل عمري أو أكبر قليلا حيث نجتمع في كل يوم لدى إحدانا إلى حين موعد عودة زوجي بعد التاسعة والنصف مساءً حيث نتناول عشاءً خفيفاً ونقضي بعض الوقت في مشاهدة التلفزيون وفي الحادية عشر مساءً نكون قد نمنا تماماً. وبعد أن أرتدى ملابسه قال الجملة التي لا يحفظ غيرها. وكان جمال هو من يحمل جهاز التكييف هذه المرة ونظرت في عيني سعيد فإذا به يخبرني بأن جمال هو المختص بأعمال التكييف و الكهرباء في البرج وقد أنهى إصلاح الجهاز. ولم يستجب لأي من توسلاتي بأن يقف أو حتى يبطئ من حركاته وأنا أتمنى أن لا يقف ولا يهدأ. وبدا لي أني أسأت الإختيار فلم يدر بخلدي أن هناك بشر بمثل هذا الذكر وأن ذكراً بهذا الحجم لا يمكن أن يدخل فرج أنثى. وما هي إلا لحظه لم أشعر بعدها كيف إستطاع حملي بين يديه ورفعني إلى صدره كأني طفلة صغيره وبحركات سريعة تخلص من قميصي الشفاف و سروالي الصغير وبدأ في ضمي بشده لدرجة أني سمعت صوت عظامي أو مفاصلي وهو يمطرني بقبلات على سائر أنحاء جسدي المرتعش ويديه تتحسس كل مفاتن وثنايا جسدي بعنف بالغ ولذيذ وبمجرد أن تركني سقطت على الأرض عارية وعيني عليه خشية ذهابه وإذا به قد بدأ في التجرد من ملابسه ببطيء وهو ينظر لي وأنا أنتفض في الأرض من شدة الرغبة وما أن أنزل سرواله حتى ذهلت مما رأيت. مرفق بصورة زبي التنقل بين التدوينات. وعينه الحادة لم تفارق عيني و كأنه يقول. حدث ذات يوم عند نومي بعد خروج الأولاد أن خللاً أصاب جهاز التكيف الخاص بغرفة نومي فأحال الجو داخل الغرفة وكنا فصل صيف إلى ما يشبه حمام البخار من شدة الهواء الساخن فاستيقظت من نومي مذعورة من شدة الحر و سريعاً ما اتصلت بسعيد بواسطة جهاز النداء الداخلي وأنا أحاول اصلاح الجهاز حسب معرفتي. يعمل في وظيفة هامة لإحدى الشركات الكبرى لدي طفلان في المرحلة الإبتدائيه إنتقلنا قبل أقل من عام إلى أحد الأبراج السكنية الجديدة والفخمة لقربه من مقر عمل زوجي ومدرسة طفلاي. بدأ سعيد في الاتجاه نحوي وأنا مكومة على الأرض. ولكنه الأن جوار الباب في طريقه للخروج بتثاقل واضح دون أن يفعل أو يقول أو حتى يلمح بشيء كان قلبي يتقافز داخل صدري وسرت نحوه ببطيء لم أدر ماذا أقول. ويحك ومن حدد يوم الأربعاء ؟ أنا أريدك الأن. فلست تلك العذراء الجاهلة التي لا تعرف ماذا يعني الرجل أو ما هو الذكر. ثم فتحت الزر مرة اخرى و قلت له هل تحب الطيز الكبير و لم يصدق ما كان يسمع فسارع باخراج زب كبير جدا جعلني اسخن ايضا و افقد صوابيثم اقترب مني و قبلني م نالفم و وضع يديه على طيزي و فتح الفلقتين و انا وضعت يدي على زبه و هنا بدا يقبلني من فمي بكل حرارة و بقوة كبيرة و انا اريد ان اذوق زبه و الحسه له و ينيك طيزي الكبيرة الى ان ارى حليب زبه و اعيش احلى نيك خلفي نار و اسخن جنس من الطيز. فيما كنت أنا أنظر لعينيه المفترسة ولعضلات جسمه وقوته في ذهول إلى أن خرج. قصص سكس قصيرة 2020 اقوى قصص نيك مثيرة ممتعة على موقعنا سكس عربى ساخن نقدم لكم اجدد قصص سكس قصيرة قمة الاثارة والمتعة بقراءة قصص نيك ساخنة احلى بنات تتناك نيك ساخن واجدد افلام سكسية ساخنة احلى قصص جنسية مثيرة اجمل بنات تتناك احلى نيك ساخن فى الكس الابيض واقوى قصص سكس قصيرة جنسية ساخنة البنت تتناك احلى نيك ساخن فى كسها المحروم واحلى اهات من شرموطة تتناك فى طيزها احلى قصص 2020. انا لما جلست على الزب كان كسي مبلول جدا و الزب دخل فيه بسرعة كبيرة في اقوى نيك محارم و ابي بدا يوحوح لما ذاق حرارة كسي ثم سخنت و صرت انط على الزب و ارتفع عليه و اصعد و انزل بقوة كبيرة و هو امسكني من مؤخرتي و بدا يلعب بها. أرجوك لا تخرج الأن وذهبت في إغفائه لذيذة لم يحرك سعيد ساكناً بل إقترب مني ونزل على جسدي المنهك تدليكاً و تكبيساً وفي كل حركه من حركاته كان ذكره يضرب في جسدي ومع كل ضربه من ذكره قفزه من قلبي. وهو ما أدخل كثيراً من الطمأنينة على نفسي ذات صباح وبعد خروج الأولاد مباشرة ناديت على سعيد وما هي إلا لحظات حتى صار أمامي قائلاً جملته الأثيرة هل من شيء يا سيدتي ؟. وكانت حركاتنا تتسم بالبطيء الشديد و عينه على مفاتن جسدي وعيني على جسده وزاد من إضطرابي وشهوتي عندما وقعت عيني على موضع ذكره الذي يكاد يمزق ملابسه من شدة الإنتصاب. وتزايد دفعه و إندفاعه وكان أحياناً يخرج ذكره بسرعة من كسي المختلج وأنا أشهق متوسلة أن يعيده وبأقصى سرعة كنت أنتفض تحته كطير ذبيح إلا أني قابضة على جسمه بيديي وساقاي المعقودتان على ظهره و بدأت إندفاعاتنا في التزايد إلى أن بدأ ينزل منيه في داخل رحمي وهو يزأر كأسد غاضب وبدأ جسدي في التراخي وهو لا يزال منتصباً فوقي وبدأ ذكره في الخروج رويداً من كسي النابض إلى أن قام عني وأنا مكومة على الأرض حيث دخل الحمام و أغتسل وبدأ يلبس ملابسه بنفس البطء الذي خلعها به وتحرك ببطيء للخروج و عند الباب سألني هل من شيء أخر يا سيدتي ؟. بدون الإعلانات لا يمكننا تقديم خدماتنا او المواد المعروضة بالموقع بشكل مجاني حيث ان الإعلانات تمثل الدخل الوحيد للموقع لدفع نفقات تشغيل الموقع ,, ولذلك نرجوا منكم إيقاف عمل مانع الإعلانات لموقعنا كدعم منكم لإستمراريه موقعنا بشكل مجاني للجميع وإضافتنا للقائمة المسموح لها بعرض الإعلانات نشكركم على تفهمكم ودعمنا للإستمرار. ودخل الحارسان إلى موقع تركيب الجهاز وشرع جمال في توصيله بينما كان سعيد يربت على ظهره قائلاً إن جمال قريبي ويمكنك الإعتماد عليه في كل شيء. بل حتى أنه لم يأبه مطلقا لنظراتي الغاضبة وذات صباح و بعد خروج زوجي و الأولاد بساعة تقريباً دق جرس الباب فقمت من النوم متثاقلة لظني أنها إحدى الجارات وما أن فتحت الباب حتى وجدت سعيد أمامي يقول. و حتى انا كنت اريد ان ينيكني نيك خلفي نار و اريد ان ارى زبه ان كان كبير فانا احب ايضا الزب ثم قال انت فاتنة و حلوة جميلة و ضحكت و قلت له صح و انا اتظاهر اني متعجبة و عند ذلك نظرت الى منطقة زبه المنتفخة و كان يبدو انه عرقانا من الشهوة و حرارة الاجواء. فأجبته لحظه من فضلك من الواضح جداً أن شهوته هو الأخر قد اشتعلت مثلي. حين كان ابي يضخ الزب في كسي كانت شهوتي في اقصى درجاتها و اهاتي كانت حامية جدا و انا اصرخ اه اه اح اح و بابا كان يدفع الزب وينيك نيك قوي و حار جدا و انا تمددت و تسطحت له و رجلاي مفتوحين على مصارعيهما امام الزب. ودخلت إلى سريري حيث غرقت في نوم عميق من شدة التعب ولم أشعر بشيء حتى حوالي السادسة مساءً عندما أيقظني أولادي لأن سعيد و جمال على الباب يريدان الدخول قمت مذعورة إلا أني هذه المرة تأكدت من إرتداء جميع ملابسي وفتحت الباب فإذا بسعيد و معه الحارس الأخر جمال و هو قريبه و شديد الشبه به إلا أنه أصغر سناً و أضعف بنية. ام تمارس الجنس مع ابنها اقوى قصص سكس محارم نار موقع عرباوى ميلف عالمى يقدم اقوى افلام سكس محارم الام تتناك من الابن اقوى مقاطع مع ابنها اقوى قصص سكس محارم نار نيك بزاز الام الساخنه تخلى ابنها المراهق يمص فى بزازها وهى تصرخ بقوة احلى نيك فموى محارم سكس ام هيجانه تتناك بقوة من كسها الواسع من زب ابنها نسوانجى محارم امهات نار شاهد الان اقوى الافلام السكسية الساخنه شراميط تتناك من الكس الرهيب الساخن نار بقوة احلى وضعيات سكس شرموطة هيجانه تاخد بقوة من كسها الضيق اقوى نيك ممتع من الكس الساخن للنيك نار شرموطة هيجانه تاخد فى كسها الضيق اقوى نيك ممتع من الكس الرهيب المثيرة للنيك القوى ام ممحونه تمارس النيك من كسها الواس من زب ابنها الساخن يفشخ كس الام بقوة وهى تصرخ من شدة نيك تابع الان مكتبة افلام سكس محارم امهات جميلات تمارس الجنس مع ابنها احلى عرباوى ميلف شاهد الان اقوى افلام سكس عالمى يقدم اقوى افلام سكس محارم الام تتناك من ابنها الساخن شاهد الان اقوى افلام نيك ممتعه من كسها الرهيب الساخن تتناك بقوة تمص زب ابنها وتبلع اللبن من الزب الابن تابع الان افلامك الساخنه على عالمى اقوى افلام سكس عرباوى ميلف مترجمة ساخنة ام تمارس الجنس مع ابنها اقوى قصص سكس محارم نار. و ما ان فتحت لي الباب حتى دخلت و كانت تعرف اني ساطلب منها ان انيكها لذلك شكرتني و هي في الخارج و طلبت مني وضع الدلو على الارض و الانصراف لكني لم استجب لها و كنت اخاف ان تصعد امها و لذلك طلبت منها الا تضيع الوقت و تدخل معي و حين دخلت احتضنتها بكل قوة و جسمي يلتصق بجسمها و بدات اقبلها من فمها و رقبتها و هي تطلب مني المغادرة و الاكتفاء بذلك. وبحركة خاطفه جذبته إلى داخل شقتي وأغلقت الباب وضممته إلى صدري وأنا أتحسس جسمه ذو العضلات المفتولة بيديي وأحاول تقبيله وعضه انتبهت بعد فترة مذعورة لأنه لم يبدي حراكاً البتة فسألته بعصبية. كيف ؟ ارتديت نفس قميص النوم والسروال الذي كنت ارتديه وناديت على سعيد الذي سريعا ما وصل وكانت حجة طلبي هي إعادة قطع الأثاث التي أزيحت من جراء نقل جهاز التكيف. يتم بالوقت الحالي عمل عدة تعديلات داخلية وادارية بالموقع نتمني ان يتم كل شيئ بأفضل شكل يقوم بخدمة جميع الأعضاء والمشاركين بالموقع نرحب بكل اقتراحات الاعضاء الحاليين بالموقع بقسم الاقتراحات والشكاوي او من خلال الرسائل الشخصية للفريق الاداري وسيتم مراجعه جميع الاقتراحات المقدمة من خلالكم ووضعها ضمن اولويات تحديد النظام الجديد للموقع نشكركم على انضمامكم ومشاركتكم معنا بموقع محارم عربي لا يمكن ان انسى ليلة اقوى نيك محارم مع ابي حيث كان ابي متعب بعض الشيء و الطبيب طلب منه الا يتحرك من الفراش و كنت انا اعتني به و في ذلك اليوم غيرت له ملابسه و رايت زبه و كان زبه كبير جدا و منتصب كانه يريد ان ينيك. و تنبهت لنفسي وظللت لبرهة أسترجع نظراتي له و نظراته لي وأنظر حيث كان ينظر و أنا مشدوهة أحاول أن أطرد ما حدث من ذهني. عند ذلك صعدت الى سطح العمارة و انتظرت امها حتى صعدت ثم نزلت الى البيت و غسلت زبي و استمنيت مرة اخرى و انا استحضر لحظات اقوى نيك في حياتي مع هيام و احلى لذة جنسية عشتها في حياتي لما نكت طيزها و وضعت زبي بين فلقتيها حتى قذفت. يومها جاءت هيام الى البيت رفقة امها و لما دخلا ذهبا رفقة امي الى الحنفية كي يملئن الدلاء و بقيت انا انظر الى طيز هيام و هي ترتدي روب جميل و طيزها بارز جدا و كانت فتاة سمراء جميلة جدا و سكسية و حين امتلا الدلو الاول امسكت به هيام كي تحمله الى بيتهم و كان ثقيلا جدا و بما ان امها كانت تملا الدلو الثاني فقد عرضت على هيام ان اوصله معها الى الطابق الخامس و امسكته و انا كلما اصعد طابق كلما تزيد شهوتي و زبي ينتصب اكثر و حين وصلنا الى بيتهم وجدت نفسي ساخن جدا و قلبي ينبض بكل قوة. وكلما رأى تراخي أعضائي أو حركاتي يقوم بسحب ذكره إلى خارج كسي بحركة سريعة مما يصيبني بما يشبه الجنون حيث أصرخ وأضرب مستجديه سرعة إدخاله قبل أن تطير نشوتي إلى أن بدأ جسمه في الإرتعاش وعلا زئيره وصب ماء حياته داخل رحمي لينقذ حياتي ويطفئ به نيران كسي المتأججة وبقي فترة فوقي إلى أن خرج ذكره من كسي وهو ما يزال منتصباً وإن فقد شموخه خرج سعيد من الحمام بعد دقائق ومازلت على الأرض ورفعت نظري إليه فوجدته عاريا يداه على وسطه كأنه فعلاً طرزان وقلت له بصوت خافت. وفعلا دخل معي وبدأت أساعده في إعادة القطع وترتيبها. على الرغم من أن نظرات أي منهما لم تكن توحي لي بأي شيء. نيك الام وابنها اقوى سكس دياثة وشواذ شاب ينيك صديقه وامه صديق شاذ في منزل صديقه ينيك صديقه نيك شرجي سكس جماعي شواذ جديد نيك امهات امام ابنها الديوث من صديقه الهايج مشاهده فيلم نيك بزب فحل شاذ يطلب الشاذ من صديقه ان يمسك زبه ويدلك فيه ويجلخ زبه وصديقه يعمل هذا الامر بغصبنيه وتري الام ابنها وصديقه يمارسون الجنس وتتمحن الام علي زب صديقه ابنها وياخد الفحل صديقه ويجلس علي الانتريه والواد يجلس فوق زبه ويتناك من زب صديقه الشاذ والام ترضع زب ابنها بشهوه كبيره والواد ينيك صديقه نيك شرجي علي الانتريه بزبه الكبير ويمتعه نيك فيلم سكس نيك الام وابنها سكس جماعي امهات محارم دياثة شواذ نار اجدد واحدث فيلم سكس ساخن الصديق ينيك صديقه نيك شرجي قوي وينيك امه في كسها والام ترضع زب ابنها اقوي فيلم نيك جديد بعنوان سكس شواذ جماعي اسخن واجدد فيلم نيك جديد بعد نيك الصديق في طيزه بقوه والام تلحس زب ابنها باحتراف وشهوه كبيره جدا وتجلخ كسها الهايج لوقت طويل يجلس الفحل علي الانتري وينيك طيز صديقه بوضع نيك مختلف وساخن والواد ابن امه ينزل علي زب صديقه ويمتعه زب صديقه نيك وهو مغصوب علي هذا الامر والام الممحونه مستمره في مص زب ابنها الديوث وتحلس زب ام شرموطة مشتهيه زب تمص زب ابنها وهو يتناك من صديقه نيك شرجي عنيف ويمتع صديقه نيك قوي يهيج الواد علي ام صديقه وينيمها علي الانتريه بوضع الكلبه وينيك كس ام صديقه نيك عنيف وساخن ويمتعها نيك بوضع جنس ساخن ومتخلف ومثير بقوه كبيره. تعلمين يا سيدتي بأن البرج كبير و هناك أعمال كثيرة علي القيام بها ويجب أن أحتفظ بنشاطي فهو لقمة عيشي وإلا سوف يتم طردي! لا يمكن وصف تلك اللذة الكبيرة و انا في اسخن نيك خلفي مع ام الطيز الكبير التي ركبت معي في السيارة و اخدتها الى الفندق بعدما تفاوضنا على السعر و لم تكن تبدو انها تمارس الدعارة لكن لما عرضت عليها الامر لم تمانع و وافقت و ركبت معي. بقيت فتره على صدره إلى أن أنزلني برفق على الأرض ولازلت غافية حيث قام إلى الحمام و أغتسل وأرتدى ملابسه وقال جملته الدائمة هل من شيء أخر يا سيدتي ؟ كانت الساعة تقترب من الواحدة ظهراً عندما قمت منهكة إلى الهاتف وأبلغت زوجي بأمر جهاز التكييف اللعين وزدت أني أشعر بإنهاك شديد ورجوته أن يأتي بشيء للغداء. ولكن دون جدوى دخلت الحمام أستحم لأطفئ حرارة الجو وحرارة مشاعري وحرارة نظرات سعيد إلا أن خياله لم يفارقني حتى وأنا تحت الماء وصرت أتلمس و أضغط على أنحاء جسدي متخيلة يداه الجبارة تعتصرني وزاد من نشوتي وخيالي عندما بدأت أغسل فرجي بعنف. و كان يبصق على اصابعه ثم يحاول ادخال زبه و يكرر العملية حتى ترطبت فتحتي و ادخل زبه كله في الطيز و حين ادخل زبه شعرت بمرور الزب في طيزي في احلى نيك خلفي نار و كان زبه يخترق فتحتي و انا اذوب و اشعر بحرارة الزب و حلاوته الجميلة و هو كان يدخل زبه بقوة و عنف و انا اذوب و اسمع صوت ارتطام الزب و العانة بالفلقات. وبدأت ألثمه في كل مكان وقبضت على ذكره بقوه وبدأت في تقبيله ومصه ولحسه ودعكه بين نهداي واستلقى سعيد على الأرض وأنا فوقه أداعب ذكره مصاً و عضاً فإذا به يمسك بجسمي ويضع كسي فوق وجهه ولازال ذكره في فمي وشرع في تقبل كسي ثم لحسه وأنا أتأوه من اللذة لذة لحسه لكسي و لذة مصي لذكره وما أن بدأ يدخل لسانه في كسي حتى أصبحت تأوهاتي صراخاً وقمت عن وضعي وقبضت على ذكره وبدأت في إدخاله في كسي المتعطش والجلوس عليه ببطيء إلى أن ظننت أن كسي قد إكتفى وبدأت في الصعود و الهبوط عليه إلى أن دخل كله في كسي وبدأت حركات صعودي وهبوطي في إزدياد وصرخاتي المكتومة يزيد إرتفاعها وسعيد لا يفعل شيئا سوى قبضه على حلماتي وأصبحت حركاتي سريعة و مجنونة إلى أن بدأ جسمه في الإختلاج وبدأ في الإرتعاش معي وهو يصب منيه داخلي إلى أن خارت قواي و نزلت أغفو على صدره ولازال ذكره في كسي وأنا أشعر أن نبضات كسي أقوى من نبضات قلبي. أريد … هذا ويدي على ذكره المنتفخ مرت برهة قبل أن يحدث شيء سوى يدي القابضة بعنف على ذكره المتشنج و عيني المتصلبة عليه. وأراد أن يضمني إلا أني طلبت منه عدم التحرك حيث أردت أنا أن أستمتع بذاك الجسم الإغريقي البديع. بل حتى هذه المرات المعدودة تكون ببرود من كلينا على الرغم من توقي الشديد كأي أنثى شابة للممارسة الجنسية كثيرا ما كنت أنظر بإعجاب للحارس المدعو سعيد وهو واحد من أربعة حراس للبرج تربطهم جميعاً صلة قرابة حيث كان شاباً تجاوز الثلاثين من عمره طويل القامة بارز العضلات مبتسم دائماً وذو نظرات حادة ويمتاز بالطاعة و السرعة وأيضاً قلة الكلام وكنت دائماً ما أثني عليه وكان دائماً ما ينظر لي بتقدير وإعجاب. سكس مطلقات الحاجه شيقة جدا نيك ساخن جدًا ، الجنس الأكثر متعة أمام كاميرا الويب مع الفحل ، كس مطلق ، نيك ساخن في مهبلها الساخنة والمرح في كس امرأة مطلقة وهي ممتعة جدا وتفسد عليك امام الكاميرا يستمتع بعقبها نيك مثيرة وممتعة ، قصص سكس محارم الاب ينيك ابنته الممحونه تفقد كسها نيك وتغضب على جسدها الجبار وتمارينها وتتمتع كسها نيك هو ممتع جدا وهي تستمتع قضيبه داخل العضو التناسلي النسوي لها وقد ضاعت من شدة اللعنة الساخنة في بوسها الممسح وجسدها المتعلم مع الحب المطلق ، نيك بزاز فحل سعودى ينيك فتاه سعوديه فى كسها الجميل الممشوق اللون والقوام ويفضى لبنه فى كسها ولا ينام زبه القوى ولكنه يستمر فى مداعبة كسها الجميل ولا يزال زبه منتصب على اخره ثم تقوم الفتاه بدعك كسها الجميل المبلول ثم تقوم بدعك ومص زبه المنتصب حتى يهيج على الاخر ثم يقوم بادخال زبه فى كسها بعنف وهى تصرخ من قوه زبه وتقول له ارحمنى فان هذا الزب يؤلم كسى الضيق الذى يشتاق لزبك دائما اللعنة الساخنة ، أنت تشاهد الآن فقط وحصريا على موقع الزباوي. ومنذ عدة سنوات ونتيجة لطبيعة عمل زوجي المضني و المسئوليات الملقاة عليه ولتقدمه في السن كما يزعم أصاب الفتور علاقتنا الجنسية حيث أصبحت تقريباً في المناسبات و الأعياد أو الإجازات الطويلة. ثم ادارني و التصق بي حتى اصبح زبه على طيزي و انا اشعر بحرارة الزب وهو يحك زبه على طيزي و هو في قمة هيجانه الجنسي و انا سخنت ايضا و اسمع نبضات قلبه الحارة و هو يقبلني بقوة و يلمس فلقات الطيز و يتحسس عليها و انا في تلك اللحظة انحنيت قليلا و طلبت منه ان يدخل زبه في فتحة شرجي. ويوم الأربعاء سيقوم جمال ببعض أعمالي. و لم اصدق ان زبي الكبير بطوله و عرضه كان مغروس بالكامل في تلك الفتحة و الحرارة التي كنت احس بها لا يوجد لها مثيل و انا في اسخن نيك خلفي و اقوى جنس مع طيز لا يمكن ان اصفه لكم من جماله و حتى لما كنت احرك زبي كان الطيز و لحمه يرتعد لوحده و انا اخرج و ادخل و اشعر باحساس جنسي جميل و حار و ازداد هيجاني اكثر و تضاعفت الشهوة الحارة و انا في اسخن نيك خلفي و اقوى متعة جنسية و حتى الفتحة اصبحت مثل الكس موسعة و متمددة و انا احرك عبرها زبي بسهولة و اسمع انين قوي جدا و مع مرور الوقت صرت احس اني ساقذف. وخرج عندما لم يسمع مني جواباً حيث لم أكن أقوى حتى على النطق لا أدري كم من الزمن بقيت وأنا مكومة على الأرض عارية فاقدة الوعي ولا أشعر بدقات قلبي إلا في كسي المختلج و تحاملت على نفسي إلى الحمام وبقيت لفترة تحت الماء لأستعيد وعيي وما هي إلا لحظات حتى جففت جسدي وناديت بجهاز النداء الداخلي على طرزان. و قد اغويته بطريقتي الخاصة حتى تاكدت انه يريد ان ينيكني حين كان ينظر الى طيزي و عرفت انه يريد ان ينيكني و لكن انا كنت مستعدة ان اتركه ينيك طيزي فقط من فتحة الشرج و يضع زبه هناك حتى اعيش نيك خلفي نار دون ان ينيكني من كسي. مرت دقائق قبل أن أفيق حيث وجدته مكانه إلى جواري وذهبت إلى الحمام لتنظيف نفسي وتبريد كسي الذي أشعر به كأنه يحترق من قوة النيك. و ذلك اليوم حدثت اول و اقوى نيكة معها من طيزها الكبير حيث جاءت رفقة امها كي تملا دلاء الماء من بيتنا لاننا كنا نسكن في الطابق الارضي و هي تسكن في الطابق الخامس و في تلك الايام كان الماء غير متوفر في الحنفية على مدار اليوم مثل الان و كنا نضطر احيانا الى السهر الى اوقات متاخرة كي نملا الماء اما الجيران العلويين فاحيانا لا يصلهم الماء. صباح الخير هل من خدمه يا سيدتي ؟ اليوم هو الأربعاء ؟ لبثت برهة وأنا أحاول أن أفهم إلا أنه لم يترك لي مجالاً للتفكير. ما هي إلا ثواني حتى كان سعيد على الباب فأدخلته و أنا ثائرة الأعصاب من شدة الحر وشرحت له ما حدث وهو منصت لي يكاد يفترسني بنظراته ولم يضع سعيد وقتا فقد تبعني إلى غرفة النوم وقمنا بإزاحة بعض قطع الأثاث ثم تفكيك الجهاز من توصيلاته وأخرجه وأنا أعاونه وكان من الطبيعي أن تتلاقى أنفاسنا وتحتك أجسامنا خاصة عندما إنحنينا ليرفع الجهاز الثقيل فوق رأسه عندها تنبهت إلى نهداي وهما يتدليان وفخذاي العاريان وأني لازلت في ملابس نومي , هذا إن كانت تسمى ملابس , فهي لاتزيد عن قميص نوم قصير و شفاف لا يحاول حتى أن يخفي شيئاً من جسدي وتحته سروال صغير لا يكاد يظهر. وبدأت اللحظة الحاسمة عندما أمسك سعيد بذكره وأخذ يجول به بين فخذاي وعانتي و يبلله بمائي ويدعك رأسه على فتحتي كأنه يرشده إلى طريقه. مرة أخرى وما أن تأكدت أنه هو الذي على الباب حتى فتحته سريعاً إلا أني هذه المرة كنت عارية تماماً وعلى الرغم من أنه كان يعرف ما أريد. أجابني وهو محتفظ بنفس البرود. و بقيت انيكها فوق الملابس و انا ما بين المتعة و الترقب و فجاة رفعت لها الروب بسرعة و فاجاتني حين لم تكن تلبس كيلوت و لمس زبي طيزها و بينما انا احاول وضعه على الفتحة كي ادخله حتى شعرت بحرارة كبيرة امام فتحة طيزها و و هو ما جعل زبي ينفجر بطريقة نووية على فتحتهاو احست هيام اني اقذف فهربت مني حتى لا املا طيزها بالمني لكني بقيت اقذفو انا واقف و ادلك زبي الذي كان المني يخرج منه الى الارض مباشرة في اقوى نيك و احلى سكس استمتع به و لا يمكنني ان انساه. وبالرغم من حمله للجهاز اللعين فوق رأسه إلا أنه ظل يحدثني عن إصلاح الجهاز وهو يحملق بعينيه في جسمي الأبيض البض , حتى أني شعرت بعينيه وهي تتابع قطرة من العرق تنساب من عنقي على صدري حتى دخلت إلى ذلك الممر الناعم بين نهداي وهو يودعها بعينيه. و رغم اني كنت خائف من ان تصل امها لكن الشهوة كانت تجعلني ملتصق بجسم هيام في اقوى نيك في حياتي و اول مرة اقبل فتاة و لذلك بقيت اقبلها و يدي تتحرك على كل مناطق جسمها و كان طيزها طري و بزازها منتصبة جدا و انا اقبلها و بدات اضخ زبي على طيزها من فوق الملابس لكن لم استطع ابقاء زبي مخفي فاخرجته و يدي ترتعد من الشهوة في اقوى نيك اعيشه مع هيام و حاولت رفع الروب كي يلمس زبي طيزها على اللحم لكنها كانت تصدني. ولماذا ؟ أجابني و بنفس البرود. حاولت أن أزحف على الأرض هرباً وشعرت أن قواي قد خارت تماماً فضلاً عما شعرت به من إنعقاد لساني نزل علي وهو يتلمسني ويمتص شفتاي وعنقي وذكره المنتصب يتخبط في صدري حيناً و ظهري حيناً وأكاد أموت رعبا من منظر ذكره مع شدة رغبتي فيه وبدأت أصابعه تتحسس كسي وتدغدغ بظري وأنا أنتفض مع كل حركه من أصابعه الخبيرة وتأكد سعيد من أني جاهزة للنيك عندما وجد أني قد غرقت بماء كسي وبدون أدنى جهد منه رفع ساقاي إلى كتفيه و ظهري على الأرض ورمى ذكره الثقيل على بطني فيما أصابعه تستكشف طريقها في كسي المبلل. و عبثا حاولت منع زبي من القذف لكن قوة الزب و حرارته كانتا اقوى و بدا زبي يكب بقوة و الشهوة تخرج مني و انا اصرخ اه اه اه…. وأخذت أعض أصابعه بكل قوة دون فائدة تذكر. و انا انظر الى قطراتي و احاول ان اوزعها بالعدل بين فلقتها اليمنى و اليسرى و استمتع بلحظات جنسية جميلة جدا بعد اسخن نيك خلفي و اجمل متعة جنسية مع احلى مؤخرة و اجمل دبر انثوي. إلا أنه لم يتفوه بشيئ إلى أن إنتهى من ترتيب ما طلبت منه و بدأ يتحرك ببطيء للخروج وعينه النهمة لم تفارق جسدي للحظه و عند الباب سألني هل من شيء أخر يا سيدتي ؟. لا أدري كيف استطعت أن أدفعه خارج الشقة وأصفق الباب خلفه بعنف ونزلت على الأرض أنتحب فقد كنت أشعر برغبة جامحة للنيك كما أني شعرت بإهانة بالغة وكأنها طعنة غير متوقعه من هذا البغل العنيد المسمى سعيد. بل لم يجبني بشيئ مطلقاً و بدأ في إدخال الذكر الرهيب رويداً رويداً في كسي إلى أن أدخل نصفه تقريباً ثم أخرجه بنفس البطء وأنا أرفع جسدي من تحته مخافة أن يخرج مني ويدي على كسي وأصابعي تحيط بذكره ثم أعاد إدخاله وإخراجه عدة مرات بنفس البطء وفي كل مرة كان يدخل جزأ أكبر من ذكره داخلي. نعم أرتجف من شدة الرغبة اتخذت قراري أخيراً ولكن. و كنت اقذف و انا اراها خائفة و مستمتعة ايضا لكنها لم ترد ان تفصح لي عن اعجابها بزبي و حين اكملت القذف مسحت زبي بيدي و بدات احك كفاي على بعضهما حتى يختفي المني و تركت الارض مملوءة بالمني و طلبت منها ان تمسحه حتى لا تتفطن امها للامر و من حسن حظي اني قذفت بسرعة لانني وجدت امها في الطابق الثاني تحمل الدلو و فكرت في مساعدتها و حمله الى بيتها لكني خفت من لو ان امها تتسائل ما سر بقائي كل تلك المدة في بيتها مع ابنتها و ايضا لان هيام لم تكن مسحت المني بعد. و كنت انا اتاوه اه اه اح اح اح و ازيد في تهييجه و محنته و هو يدخل زبه وينيك بقوة كبيرة و انا حاول الالتفات اليه لاراه يعرق و يسخن و هو يدخل زبه بلا توقف في طيزي و في فتحتي الساخنة و الزب كان لذيذ و جميل جدا و لم اشعر باي الم او وخز في مؤخرتي ثم سمعته يتاوه اه اه اح اح بكل حرارة و عرفت انه سيقذف فاخبرته ان يقذف داخل طيزي و انا كنت اريد ان اشعر بارتعاش الزب داخل طيزي و اخراج الحليب الساخن الذي احبه في نيك خلفي نار ساخن جدا و ملتهب. و استمر ابي يحرك زبه في كسي بقوة و سرعة كبيرتين و بمحنة جنسية كبيرة حتى اتت شهوته الساخنة لكنه لم يقذفها داخل كسي بل وضع زبه على بطني و قذف بمحنة كبيرة و تركني ارتعش في اقوى نيك محارم و احلى زب يدخل في كسي حصرياً لموقع محارم عربي - اقوي موقع سكس محارم عربي تصنيفي للقصة هو : سكس, سكس عربي, سكس محارم - وكلمات البحث عنها هي : ابي ينيكني, ارضع زب ابي, زب ابي, محارم أرجو منكم تقييم مواضيعي حتي احصل على امتيازات اخري بالموقع واتمكن من نشر قصص يومياً من اجلكم عفواً : نحن نعلم بأن الإعلانات مزعجه ولكن! وخلال اليوم و اليومين التاليين كان سعيد يلبي النداء عند الطلب لإحضار أي شيء دون أن يظهر عليه أي شيء. و لم اكن افكر الا في المتعة المشتركة و انا في اقوى نيك محارم حيث امسكت زب ابي و لاعبت الراس باللسان عدة مرات حتى اصبح الزب كالحديد و بدات امص و الحس فيه و العب بخصيته الجميلة الكبيرة و ابي بدا ينازع حين سخن زبه. احب طيزك اه اه اه ما هذا الطيز الكبير …. ولكني لم أتوقع أن أشاهد ذكراً بهذه الضخامة. و اصبح زبي ساخن جد و يتحرك لوحده لا اراديا و كان من المستحيل ان اوقفه او اخرجه من دون ان يكب و حتى نبض قلبي اصبح اقوى مني و فعلا ان هي الا لحظات حتى عاد زبي يكب بجنون داخل طيزها و انا في اسخن نيك خلفي اصرخ بحرارة اه اه اح اح اح و الزب كان مثل القنبلة النووية يكب حرارة جنسية عالية و لذيذة جدا. ويحك ما بك ؟ هل من شيء ؟ أجابني بمنتهى البرود. بدا من الواضح أني فقدت السيطرة على نفسي. ثم دخلت إلى المطبخ و جهزت بعض الشاي وأحضرته إلى طرزاني حيث شرب كل منا بعض كوبه وبدأت أستجوبه عن سبب تخصيصه يوم الأربعاء وهل يعرف نساء أخريات في البرج ؟ إلا أني لم أخرج منه بأية إجابة شافيه وكررنا العملية مرة أخرى وكالعادة لم يتركني إلا مكومة على الأرض منهوكة القوى. وخفت أن تضيع فرصتي وأنا لازلت محملقة فيه لم أشعر بنفسي إلا وأنا أتقدم نحوه ببطء قائلة أريد. مضت عدة أيام كالمعتاد وبالرغم من سروري بالكنز الذي إكتشفته إلا أن عيني سعيد كانتا لا تفصح عن شيء مطلقاً بل لم يلمح لي بشيء مطلقاً وكأن شيئاً بيننا لم يحدث. عندها أخذت أغمغم وأستعطفه بكلمات غير مترابطة من شدة الخوف وشدة الرغبة لا أرجوك لا. اسمي سامر … كنت في السابعة عشرة من عمري … الاخ الاكبر لشقيقتي سامية التى كانت تصغرني بسنتين … اما والدتي فاتن … فهي كانت كل دنياي ومحور حياتي منذ ان وعيت قليلا على هذه الدنيا … والدتي فاتن جميلة بكل المقاييس … جسدا ووجها وروحا … متعلمة ومثقفة … تفيض حيوية وشبابا … رغم أنها كانت في منتصف الثلاثينيات من عمرها … وكانت تثير اعجاب كل من يحدثها او حتى ينظر في عينيها … وكنت دائما افخر بها أما لي … وأصاحبها في معظم زياراتها … بل واشعر بسعادة عارمة بمجرد ان أمشي قربها او احدثها او حتى حين اسمعها تتحدث مع اي شخص اخر … هذه كانت مشاعري تجاه أمي في يقظتي … اما في منامي … فتلك حكاية اخرى … في منامي كنت اراها كل ليلة تقريبا … عشيقتي ومعشوقتي … لا اشبع من جسدها العاري … فاقبل عليها … ازرع زبي في كل فتحات جسد امي … وكنت دائما أراها هي المبادرة … وهي الراغبة الجامحة … واراها تستمتع بكل ما أفعله بها … بل وتطلب المزيد … وانا ابذل قصارى جهدي حتى أعطيها المزيد … وأستفيق من نومي مبللا ثيابي بمني زبري المراهق الذي لا ينام … أستفيق وانا ما زلت هائجا على عهر أمي … فأسرع إلى الحمام … وافرغ ما تبقى من حليبي … وعندما أنتهي … ألعن نفسي وألومها على تلك الاحلام … التي لم أتمنى لحظة واحدة ان تصبح حقيقة واقعة … وفي كثير من الاحيان كنت أحاول الهروب من صحبة والدتي الى صحبة والدي … أو إلى صحبة شقيقتي الصغيرة ساميه … لعلني استطيع أن أخفف من تأثير والدتي على نفسي … ولكن سرعان ما أعود مهرولا الى حجر والدتي وصحبتها … فشقيقتي ساميه … لم تكن سوى نسخة مصغرة عن أمي … خاصة بعد أن بدأ صدرها بالتكور … وبدأ معه غنج ودلال وجمال شقيقتي يثيرون في جسدي المراهق المتمرد … يثيرون فيه أحاسيس ورغبات شريرة … تجعلني هي الأخرى أراها في كثير من كوابيس العهرالليلية … أما والدي فقد كان عكس والدتي تماما … وفي كل مرة كنت اتقرب اليه … استغرب كيف لأمي أن تتزوج مثل هذا الرجل … وكنت دائما اقول في نفسي انه لا بد أغراها بماله الكثير … فوالدي لا يعرف من الدنيا الا المال والتجارة … لا يملك اي شهادة جامعية … وثقافته شبه معدومة … حتى ان شخصيته لا تثير اعجاب احد … وكل من يتقرب اليه لا يفعل ذلك الا طمعا بشئ من ماله … بمن فيهم والدتي … وكان والدي يغار من امي كثيرا … ويغار عليها اكثر … رغم انني اعلم انه يخونها كثيرا … فماله الكثير يجلب اليه الكثير من النساء … وامي تعلم ذلك … غير ان ثقتها بنفسها وذكائها كانا دائما يأتيان بوالدي صاغرا طائعا الى حضن أمي التي لم أشعر يوما أنها تشكو من شيئ … أو تعاني نقصا من شيئ … او انها بحاجة لاحد.。 。

5
。 。
نيك اقوى قصص

18
。 。
نيك اقوى قصص

。 。

6
نيك اقوى قصص

。 。

نيك اقوى قصص

。 。

6
نيك اقوى قصص

。 。 。

14
نيك اقوى قصص

。 。 。

3
نيك اقوى قصص

。 。

3
نيك اقوى قصص

。 。 。

6